Workshop on Bioarchaeology in Mesopotamia/ورشة العمل حول البيوأثرولوجيا في بلاد ما بين النهرين

February 29 – March 2, 2024/٢٩ فبراير – ٢ مارس، ٢٠٢٤

Workshop on Bioarchaeology in Mesopotamia/ورشة العمل حول البيوأثرولوجيا في بلاد ما بين النهرين

Abstracts/ملخصات

(preliminary; last update: 02/08/2024)

Panel A ARCHAEOBOTANY

1 Reading seeds: investigating the diversity of plant exploitation in ancient Mesopotamia

Carolyne Douché1

1 University of Oxford, UK

Changes in the vegetation and cultivation strategies can be influenced by various factors, including human decision and/or environmental changes. In the northern Fertile Crescent for example, changes in farming production have been interpreted as the combined results of environmental, political and cultural transformations. Recent work carried out in northern and southern Iraq allow us to compare the evolution of crops and wild taxa in this extended and diversified area. Since 2010’s, many archaeological excavations aim at exploring the region with new methodologies including bioarchaeological studies and (re)defining new scopes for research. The implementation of large-scale sampling for the recovery of plant remains on archaeological sites offers the opportunity to reconstruct the relation between societies and their environment and to investigate plant exploitation in a broad-spectrum, including collection, production, trading and consumption. While agro-pastoral activities are considered as one of the main driver for the development of the first urban centers, most of our knowledge on farming is based on indirect evidence, such as textual sources and pottery sherds. Despite potential preservation biases, plant remains allow to approach the economy of any site, of any type and from any period (including settlements occupied prior the development of writing). Based on the results obtained in the framework of a postdoctoral research, the present paper aims at demonstrating how archaeobotany may be helpful to understand ancient Mesopotamian societies. By presenting several case studies from newly excavated sites distributed in distinct ecosystems and covering seven millennia–from the early Ubaid to the Iron Age–we will shed light on the wide range of activities involving plants, animals and societies.

2 Investigating hunter-gatherer plant use in the northern Zagros through carbonised plant remains

Ceren Kabukcu1

1 ICArEHB, University of Algarve; Dept. of Archaeology, Classics and Egyptology, University of Liverpool

New research and multiple lines of evidence increasingly point to the importance of plant foods in Palaeolithic hunter-gatherer subsistence. This paper presents recent archaeobotanical results of archaeobotanical research on carbonised plant macro-remains from late-Middle and Upper Palaeolithic and Epipalaeolithic sites located in the northern Zagros Mountains (Kabukcu et al. 2023, Asouti et al. 2020). The evidence from these regions suggests long-term reliance on wild pulses and nuts, and contrast existing evidence from other regions where wild grasses and underground storage organs (USOs) are more prominent in late Epipalaeolithic hunter-gatherer plant subsistence (Arranz-Otaegui et al. 2018). In addition, carbonised food fragments in the northern Zagros sites show complexity and diversity in culinary practices involved in food preparation, including the multi-step preparation of plants with unpalatable and potentially toxic compounds.

References:

Arranz-Otaegui, A., Carretero, L.G., Roe, J. and Richter, T., 2018. “Founder crops” v. wild plants: Assessing the plant-based diet of the last hunter-gatherers in southwest Asia. Quaternary Science Reviews, 186, pp.263-283.

Asouti, E., Baird, D., Kabukcu, C., Swinson, K., Martin, L., García-Suárez, A., Jenkins, E. and Rasheed, K., 2020. The Zagros Epipalaeolithic revisited: New excavations and 14C dates from Palegawra cave in Iraqi Kurdistan. PloS one, 15(9), p.e0239564.

Kabukcu, C., Hunt, C., Hill, E., Pomeroy, E., Reynolds, T., Barker, G. and Asouti, E., 2023. Cooking in caves: Palaeolithic carbonised plant food remains from Franchthi and Shanidar. Antiquity, 97(391), pp.12-28.

PANEL A DISCUSSION:

Plants and Plant Exploitation through the Lens of Cuneiform Sources

Angela Greco1,2

1Gerda Henkel Stiftung, 2Sapienza University of Rome, Italy

Cuneiform writing emerged at the close of the fourth millennium BCE in the alluvial plains of Southern Mesopotamia. This development followed several centuries after agriculture had started to modify the surrounding landscape, and the randomness in the procurement of resources had substantially given way to targeted and systematic exploitation of the territory. Already from a formal perspective, we can note that different cuneiform signs, pictographic in origin, could directly refer to plants, as for example the sign ŠE, clearly depicting a ear of barley, or indirectly refer to their systematic exploitation, as for example the sign GANA2, depicting a sequence of arable fields. Plant exploitation was undoubtedly a major concern in ancient Mesopotamian society, and three categories of texts could particularly provide in-depth insights into plant types or plant exploitation strategies: lexical lists, economic documents, and literary compositions. Lexical lists, originally created as thematic didactic tools, collect an array of realia, including plant varieties, trees, wooden objects, and agricultural terms. The transmission of such lists in distant places or over time favored their evolution into proper ancient vocabularies, potentially facilitating the modern understanding of the ancient flora. Economic texts are the most eloquent type of documents, as they can shed light on the adaptive strategies employed in response to the challenges posed by the local environments for profiting from the diversified plant resources, both domesticated and wild, with varying degrees of commitment in terms of land, workforces and water supply. Finally, literary compositions, although portraying landscapes or plants in ideological terms, can underscore the significance of these precious resources in the coeval cultural imagination.

Delving into the realm of ancient Mesopotamian plants and their exploitation through textual analysis necessitates considering the perspective and contextual nuances embedded within the data. Each category of texts possesses unique potential and limitations for investigating realia and strategies. Each offers its own perspective, tackle different inquires, and addresses to distinct audiences. The papers of Panel A offer further valuable perspectives on the study of the ancient flora and its exploitation dynamics, as they are based on the analysis of recovered plant remains. Therefore, Panel A, Archaeobotany presents an interesting opportunity for an integrative discussion on the ancient flora and the human approach towards both wild and tamed landscapes, fostering an interdisciplinary understanding of the possibilities and boundaries inherent in synergic research endeavors.

Panel B ARCHAEOZOOLOGY

1 Herders from the mountains and herders from the plains. Changing animal exploitation patterns from the Halaf period to the Ninevite V and beyond.

Roger Alcàntara Fors1,2, Richard Madgwick2,Anna Bach-Gómez1, Miquel Molist Montaña1

1 Departament de Prehistòria, Universitat Autònoma de Barcelona

2 School of History Archaeology and Religion, Cardiff University

Since 2015 the Autonomous University of Barcelona and Salahaddin University have been carrying out a joint project seeking to understand the development ofincreasingly complex societies in Northern Mesopotamia. This project has the support of the support of the General Directorate of Antiquities of Kurdistan and the General Directorate of Antiquities of the Erbil Region.

The project has centred its attention onobtaining a diachronic view of the social, economic and cultural characteristics of the human groups that settled in this area of Northern Mesopotamia between the Neolithic and Bronze Age. Gird Banahilk and Gird Lashkir are the anchor sites of this project. Gird Banahilk provides new data about the transition between the Halaf period to the Early Bronze Age in the Upper Zagros Region, while Gird Lashkir is an example of the expansion of small sites in Northern Mesopotamia during the Bronze Age. The project has also developed a surveying program, documenting new archaeological sites that will contribute to a better understanding of the models of occupation of the territory. Examples of that are the Cave sites of Galin Char and Ashkwtiplng.

The presentation will focus on presenting the results of the ongoing archaeozoological analysis of the remains recovered in the excavated areas while paying attention to diachronic and geographical differences between the sites. In general terms, Gird Banahilk presents a consolidated domestic economy based on the exploitation of the main four domesticates: Capra hircus, Ovis aries, Sus domesticus and Bos taurus. Hunting practices played a more marginal role, although previous reports ascertained a fairly wide range of wild species. Preliminary isotopic data contributes to a better understanding of the management practices at the site. In Gird Lashkir, the excavations of the Ninevite V areas of the site provided a fairly comprehensive assemblage that describes a fully domestic economy with the addition of equids into the equation.

Results so far contribute new information to the evolution of consolidated domestic animal management practices and the adoption of new domestic species. The elements observed could be the driving force and the consequence of the major social and cultural changes that characterise the Bronze Age of Mesopotamia.

2 Sumerian Swine: The Place of Pigs in Southern Mesopotamian Cultures from the Uruk through Old Babylonian Periods

Max Price1

1 Durham University, UK

Despite being virtually ignored in scholarship, pigs were among the most important sources of meat in ancient Mesopotamian cities in the Chalcolithic and Bronze Ages. No understanding of ancient Mesopotamian diet and economics is complete without reference to pigs and pork. In an effort to put pigs back into the tableau of Mesopotamian cities, in this talk I shed light on pigs and pig husbandry in Bronze Age Mesopotamia, principally using zooarchaeological data collected from southern Mesopotamia and the Khabur Basin. The data are compared to the scattered textual references to pig husbandry. The data indicate variable forms of pig husbandry, including free-ranging of pigs in city streets and intensive husbandry. I also reflect on why pigs were under-represented in ancient texts and art, connecting this relative absence to the broader political economic significance of pig husbandry.

3 Feeding a City, and Keeping It Clean: Meat at Ur

Katheryn C. Twiss1, Anastasia Iorga1, Sara Jaramillo2, Nick Gonzalez3, Svenya Drees1, Samuel Disotell1, E. Troy Rasbury1, Kathleen M. Wooton1, Carrie C. Wright1

1 Stony Brook University New York, USA

2 University of Massachusetts, Boston, USA

3 University of Connecticut, USA

Recent excavations at Tell al-Muqayyar (تلٱلْمُقَيَّر), ancient Ur, have yielded faunal remains dating primarily to the early 2nd millennium BCE. These remains derive from households located in different areas of the site, allowing us to compare animal consumption and discard in different neighborhoods. The animal bones clearly represent food remains; they do not reflect all of the animal life in and around the ancient city. Most specimens are from sheep and goats. Domesticated pigs and cattle are present in smaller numbers. A few bones derive from hunted wild animals, including gazelle and probably wild boar. Dog bones are rare, and we have virtually no remains from working animals.

Animal age and sex data suggest that households got most of their meat from herds that were managed either for meat, or for generalized production of varied animal resources (meat, milk, wool, dung, etc.). Both meaty and non-meaty parts of the animals’ bodies are present, which suggests that livestock may have been brought into the residential neighborhoods for slaughter. There is no evidence that different households were eating different kinds of meat.

Animal bones are excellent sources of information about the character of deposits: bone fragmentation and surface conditions can effectively reveal the nature of the units they are in. The bones from Tell al-Muqayyar suggest that in Ur, food garbage was buried quickly and then left undisturbed. It was not simply thrown in the streets, it was not burned, and dogs and rodents did not have opportunities to gnaw on the bones. We very much welcome conference participants’ thoughts about how garbage may have been managed inside this ancient city.

PANEL B DISCUSSION:

Archaeozoology, Animal Husbandry, Wildlife and Ancient Diet from the Perspective of an Assyriologist

Magnus Widell1

1University of Liverpool, UK

This presentation is divided into two parts. Firstly, it will explore the synergies between the analysis of cuneiform texts from Mesopotamia and the disciplines of archaeozoology and the examination of animal remains in archaeological sites. Archaeozoology emphasizes not only the identification of diverse animals in archaeological findings, but also attempts to depict the dynamic interplay between animals and humans within ancient communities. The examination of cuneiform texts, particularly those related to administration and economics, also reveals important insights into the complex interactions between animals and humans. However, the representations derived from the fields of archaeozoologyand cuneiform text analysis commonly exhibit disparities, presenting contrasting perspectives and insights. The presentation attempts to clarify these disparities—the reasons behind their occurrence and, perhaps more significantly, how archaeozoology and cuneiform texts can mutually contribute and complement each other to achieve a more comprehensive understanding of aspects such as ancient diet, animal domestication, wildlife, hunting, and related subjects.

Secondly, the presentation will offer a few examples illustrating how the administrative and economic texts from the extensive archives of the Ur III period in southern Mesopotamia can enhance our understanding of animal management practices, wildlife, and diet during the late third millennium. The Ur III cuneiform texts are written in Sumerian, which is alanguage isolate with no demonstrable relationship to any other known language. One of the main challenges in studying these texts is our imprecise understanding of the Sumerian morphology and technical terminology. For example, we might ascertain that a specific word refers to a fish because is preceded by the Sumerian determinative used for all fish. We may possess detailed information regarding the method and time of its preparation, as well as details about the individual(s) who consumed it. We may even know its significance in relation to other sources of foodwithin specific groups of the Ur III society. However, we remain unable to definitively determine the specific type of fish the word represents. Utilizing textual data to illuminate late third-millennium aspects of animal husbandry, wildlife, and diet requires the development of a more accurate understanding of the Ur III terminology. Additionally, it necessitates the reliable identification of the diverse range of animals mentioned in the texts.

PANEL C BIOLOGICAL ANTHROPOLOGY (OSTEOARCHAEOLOGY)

1 An osteobiography of ancient Sumer. Skeletal evidence of health, diet and mobility at Abu Tbeirah (Dhi Qar, Iraq)

Mary Anne Tafuri1, Matteo Giaccari1, Licia Romano1, Franco D’Agostino1

1 Sapienza University of Rome, Italy

What we know about ancient Sumerians is the result of over a century of extensive excavations, which produced a remarkable archaeological and epigraphic record. Material culture is outstanding, with written sources reporting, with great detail, on social structure and past beliefs. The imaginary of the Sumerians is mostly connected with the élite, however life in the religious and “palatine”/more “secular” households is always grand, collective and non individualized. Little we know about individual histories and even less we know about everyday life. This can be attained through exploring skeletal evidence as indicative of life narratives, producing an osteobiography of past people. With limited skeletal studies available for southern Mesopotamia, this becomes even more imperative. We present here the skeletal investigation of the Sumerian medium sized settlement of Abu Tbeirah, on the outskirts of Ur, reporting on past health, diet and mobility, in the attempt to reconstruct daily life in ancient Mesopotamia.

2 Under the dust of Tell Mozan: Bioanthropological analysis

Arwa Kharobi1

1 Masaryk University, Brno, Czech Republic

More than 100 graves have been excavated in Tell Mozan (ancient city of Urkesh) and were the focus of an archaeo-anthropological analysis. This study is based, firstly, on biological data (age, sex of the dead), and, secondly, on archeothanatological one (nature of deposits, environmental analysis of the grave and taphonomy) together with the archaeological field data (location and type of burial, grave goods) since burial is about more than social structure or religion; it is a complex interplay of dozens of factors.

The results obtained provided insights into a diverse range of funerary practices, enabling conclusions to be drawn about the social positions of various sex-age groups within the ancient society of Urkesh. While some funeral practices aligned with the Middle Bronze Mesopotamian characteristic norms, others were uncommon.

Consequently, the study concludes that these burial practices reflect the deliberate choice of Urkesh’s inhabitants to distinguish the funerary treatment of certain individuals. In specific cases, the rationale behind such distinctions was found to be linked to the biological identity of the deceased (e.g., jar burials reserved only for subadults less than 6 years old). In other instances, considerations of social status and/or ideological dimensions were evident. This presentation will delve deeper into the latter aspects, seeking to understand the social and ideological differentiation within ancient societies backed by preliminary data, employing multiple approaches (isotopes, aDNA and SEM imaging) on teeth, and illuminating the dietary habits and mobility patterns of this group.

3 Subsistence at Bakr Awa: Integration of Bioarchaeological Evidence on Diet

Rafał Fetner1

1 University of Warsaw, Poland

The Bakr Awa archaeological site, situated in the Shahrizor Plain within the Zagros foothill area, offers a unique opportunity to study subsistence practices over the past 5000 years. This presentation attempts to integrate data from various bioarchaeological analysis with written, environmental, and geomorphological analyses to highlight the relationships between subsistence practices, environmental changes, and societal dynamics in Bakr Awa over millennia.

People of Bakr Awa cultivate plants in the alluvial plain. The main source of calcium has not changed throughout millennia (as indicated by the strontium isotope analysis). Moreover, geomorphological studies suggest the presence of an irrigation system in the centre of the alluvial plain, although dating remains challenging. The written evidence from the Late Bronze Age shows the oversight of the process by Bakr Awa’s officials. Botanical analyses, including macroremains and phytoliths, indicate a typical Mesopotamian cultivation featuring wheat, barley, and legumes. Notably, millet, absent in Bakr Awa, was found in the neighbouring Gurga Chiya.

Livestock, primarily grazing on nearby hills, exhibited a diet dominated by C3 plants. No evidence of millet additions to ovicaprid nutrition differ from findings in the Diyala Valley. Differences in diet were noted between ovicaprids and cattle, and while the diet of ovicaprids remains similar throughout millennia, the carbon values for cattle decrease despite the general aridification, suggesting alternation in cattle herding routes and utilization.

Furthermore, an examination of human diets reveals a reliance on C3 plants, complemented by a minor addition of animal proteins. Access to animal protein appears linked to social status, as noticed in the Middle Bronze Age, with a trend toward increased egalitarianism in the Iron Age. The isotope value of human carbon apatite increases with time, following the trend of observed aridification.

PANEL C DISCUSSION:

A textual view of anatomy

Markham Geller1

1Free University of Berlin, Germany

With rare exception, ancient physicians from Mesopotamia and the Mediterranean did not perform autopsies or dissect human bodies to acquire more advanced medical knowledge, nor does it seem likely that funerary workers who mummified Egyptian cadavers left any enduring record of advanced knowledge of anatomy. There may be good reasons to justify this lack of interest in autopsy, since without the aid of medical instruments, dissection would have hardly served to enlighten a physician regarding the functions of internal organs or causes of disease. In any case, general analogies derived from animal physiology were applied to human anatomy. Nevertheless, cuneiform tablets record data indicating both a scholarly and medical interest in internal anatomy and physiology, in the form of lists of human organs (both external and internal), lists of diseases, and a lengthy handbook of prognosis and diagnosis which associated symptoms with various regions of human anatomy; medical prescriptions also mention parts of the body affected by symptoms. When taken together as an aggregate, we can derive a rudimentary assessment of the extent of knowledge of human physiology in cuneiform texts, which might provide useful comparative data for bioarchaeology.

PANEL D ISOTOPE GEOCHEMISTRY

1 Review of stable isotopic research on human diet, subsistence and mobility in Mesopotamia

Arkadiusz Sołtysiak1

1 Department of Bioarchaeology, Faculty of Archaeology, University of Warsaw, Poland

Since 40 years, research on stable isotopes has become a very important tool in bioarchaeology, increasing our potential to reconstruct ancient economies and social complexities. So far, it was rarely used in research on human remains from ancient Mesopotamia and especially the southern alluvium is still almost a blank page in this respect. However, during recent decade a series of studies on populations living in northern Mesopotamia has been published, covering δ13C and δ15N values in human and animal collagen, 87Sr/86Sr and δ18O values in enamel bioapatite, sometimes combined with other bioarchaeological proxies of diet and mobility. Therefore we have now insight into diet, subsistence, mobility, food import, patterns of land use, weaning time, short time climate change etc. for a few archaeological sites, including Tell Arbid, Tell Brak, Tell Barri, Bakr Awa, Tell Masaikh, Tell Ashara, Tell Seh Hamad and Tell Bi’a. Although this dataset is still relatively limited, some general observations on temporal changes in economy between the Late Chalcolithic and the historical periods may be based on available evidence.

2 Isotope geochemistry in Mesopotamia

Julian Henderson1

1 University of Nottingham, UK

This presentation will begin by discussing the kinds of information that isotope geochemistry can provide under ideal circumstances and the kinds of questions that can be addressed, especially in Mesopotamia. Then the principles behind the use of isotope geochemistry applied to archaeology will be discussed briefly, especially the use of neodymium and strontium isotopes. Following on from this a brief discussion of isotopes applied to Late Bronze Age glasses will summarise the state of the art. This will then lead into a detailed presentation of isotopic zones across Mesopotamia and central Asia based on a recent study, which used a combination of geological and archaeological results (Lü et al., 2023). The implications of such isotope zones for the study of Late Bronze Age glass will then be considered. The talk will finish with a discussion of the limitations involved in using isotopes to provenance biological and inorganic materials with the latter potentially leading to the construction of trade and exchange patterns across Mesopotamia.

References:

Lü, Qin-Qin, Chen, Yi-Xiang ; Henderson, Julian ; Bayon, Germain 2023. A Large-Scale Sr and Nd Isotope Baseline for Archaeological Provenance in Silk Road Regions and Its Application to Plant-Ash Glass. Journal of archaeological science 149: 105695.

3 Mapping Mesopotamia: Collaborating to Advance Isotope Science in Southern Iraq

Anastasia Iorga1, Carrie C. Wright1, Katheryn C. Twiss1, Andrea Goehring2, E. Troy Rasbury1, Kathleen M. Wooton1, Jaafar Jotheri3, Zaid Alrawi4, Stephanie Rost5, Emily Hammer4

1 Stony Brooks University, New York, USA

2 Christian Albrecht University, Kiel, Germany

3 University of Al-Qadisiyah, Al Diwaniyah, Iraq

4 University of Pennsylvania, Philadelphia, USA

5 City University of New York, Queensborough Community College, New York, USA

Analyses of stable isotope ratios provide researchers with direct evidence of past and present environments, ecologies, diets, and more. In order for isotope analyses to be maximally effective, however, multiple forms of baseline knowledge need to be gathered. At present, there are gaps in our baseline knowledge of isotope systematics in southern Iraq. Iraqis, Europeans, and Americans are currently collaborating to fill these gaps, with the goal being to create analytic resources that will be of value to scientists around the globe. This paper provides brief overviews of two aspects of work currently being done to advance cutting-edge isotope science in Iraq.

The first involves testing the extent to which the chemical makeup of archaeological bone has been altered via interaction with surrounding soil and groundwater (bone diagenesis). Recent excavations at Tell al-Muqayyar (تل ٱلْمُقَيَّر), ancient Ur, have recovered animal bones from different areas of the site. Strontium (87Sr/86Sr) isotope analysis of selected bone samples and their associated soils reveals that some –but not all– bones have values distinct from the soil. This indicates that diagenesis does not preclude isotope analysis of bones from southern Iraq.

The second involves mapping isotope values across southern Iraq, in order to improve our ability to interpret isotope values collected from archaeological materials. The mapping will provide researchers with baseline information that takes geological and hydrological processes into account, which will maximize the precision and the informative power of archaeological isotope science done in southern Mesopotamia. We know that such processes are important: they presumably explain why isotope values can vary even within individual sites. Indeed, initial findings reveal a range of Sr isotope values across Ur.

PANEL D DISCUSSION: tba

Sergio Alivernini1, Magnus Widell2

1 Oriental Institute of the Czech Academy of Sciences, Prague, Czech Republic

2 University of Liverpool, UK

[coming soon]

PANEL E PALAEOENVIRONEMNT/LANDSCAPE

1 Where east meets west: The historical relevance of the springs on the Abu-Jir lineament

Jaafar Jotheri1,2, Rajwan Almayali1, Kristen A. Hopper2, Daniel E. Lawrence2, Abdullah Al-Khrayfawee1, Abbas Hadrawi1, Raheem Alabdan3, John Webb4, Rod J. Fensham5,6

1 Department of Archaeology, University of Al-Qadisiyah, Diwaniyah, Iraq

2 Department of Archaeology, Durham University, Durham, UK

3 Department of Geography, University of Thi-Qar, Nasiriayh, Iraq

4 Environmental Geoscience, Discipline of Ecology and Environment, La Trobe University, Victoria, Australia

5 Queensland Herbarium, Mt Coot-tha Road, Toowong, Queensland, Australia

6 School of the Environment, University of Queensland, St Lucia, Queensland, Australia

There are more than 200 springs spanning more than 500 km forming a slightly arced line between the floodplain of Mesopotamia and the Arabian Desert in Iraq. The springs are fed by recharge infiltrating carbonate sediments that dip from the south-west. The springs are mostly discharging due to the pressure resulting from the impediment to groundwater flow resulting from the confinement of the clay-rich alluvium in the floodplain. Surface faulting is not evident but sub-surface faulting may influence the springs in the northern section where the springs are saline, sulphurous and impregnated with bitumen through conduits to deeper oil-bearing sediments. The springs probably sustained palaeolithic humans and have been a focus for human settlement ever since. A linear series of fortresses are associated with the springs and date back to the Sasanian period at least. They have been used variously as fortresses, habitation, and worship. The springs also sustained agriculture through networks of canals and were mapped and described by Alois Musil who travelled through the area in 1912. In recent times the springs have become imperilled by groundwater extraction for industrial agriculture. The springs of Abu-Jir may be the longest chain of springs in the world and mark a boundary of immense cultural significance. In this paper we outline a proposal for research to further understand the springs in the context of their important location and imminent decline.

2 Palaeoenvironmental reconstruction from archaeological contexts in Southern Mesopotamia: challenges and advances from a case study at Eridu

Claire Rambeau1, Ferréol Salomon1, Philippe Quenet1, Franco D’Agostino2, Jaafar Jotheri3

1 University of Strasbourg, France

2 Sapienza University of Rome, Italy

3 University of Al-Qadisiyah, Al Diwaniyah, Iraq

Eridu is a cluster of archaeological sites in Southern Mesopotamia and is referred to, in Mesopotamian historiography, as the oldest city in the world. Its temple was dedicated to the god Enki, patron of subterraneous waters, wisdom, magic, and crafts. Taken all together, the seven mounds of Eridu are occupied since the 6th millenium BCE and seem to have been abandoned, for unclear reasons, during the 1st millenium BCE. Little is known precisely about the palaeoenvironmental conditions of Eridu during its occupation history. Currently situated in an arid setting, protected from occasional flooding by a dike constructed in the 1990’s, the site is threatened by erosional processes and its direct surroundings are partly covered by recently mobilized sediments. Satellite images, however, suggest the presence of canals and natural river channels in the site’s vicinity. Regional studies also highlights the potential location of Eridu close to the Persian Gulf edge, and/or a branch of the Euphrates.

This contribution is based on the ongoing analyses of samples collected during a two-week field trip to Eridu in spring 2022. It explores the following questions related to palaeoenvironmental conditions at Eridu and its surroundings:

– Can we find traces at Eridu of the marine/bracking sediments (Hammār formation) related to the mid-Holocene marine transgression and on which the site may be originally built?

– What differentiates samples from canal deposits, palaeochannels, marshes and floodplain ?

– Can we establish parallels between the samples collected at Eridu and other (palaeo)environments recorded in the region ? In particular, can we identify ancient marshes (fresh-water or brackish) at Eridu, as well as river (Euphrates) or delta sediments ?

– Can we improve the chronological framework of the joint environmental and societal history at Eridu, especially through absolute dating (e.g., by radiocarbon), and place it in a wider (environmental/climatic) context?

First results from samples collected at different site areas (archaeological settings: cemetery area and surroundings; palaeoriver channel; canal trench ; deep soundings in the floodplain) and currently tested for magnetic susceptibility; grain-size; estimations of organic matter, carbonates and salt contents; quartz morphoscopy; charcoal, malacofauna, and plant macrofossils, will be presented, as well as an outlook.

3 Reconstructing landscape evolution and palaeoenvironment in the hinterland of Charax Spasinou, southern Mesopotamia

Jan Walstra1,2

1 Geological Survey of Belgium, Royal Belgian Institute of Natural Sciences, Brussels, Belgium

2 Archaeology of Ancient Mediterranean and Near Eastern Cultures, University of Konstanz, Konstanz, Germany

From its foundation to its heydays as trading hub and to its final abandonment, the history of Charax Spasinou has always been intimately connected with the evolution of the river systems of the southernmost part of the Mesopotamian plain and the shoreline of the Persian Gulf.

This ongoing research, which is part of the Charax Spasinou Project of the Universities of Konstanz and Manchester supported by the German Research Foundation and the Culture Protection Fund of the British Council, aims to reconstruct the evolution of the landscape and palaeoenvironment around the capital of Mesene, by combining evidence from remote sensing and geological field data.

Declassified and modern satellite imagery were used to identify and map geomorphological and archaeological landscape elements, in particular palaeoriver channels, ancient irrigation canals and field systems, and archaeological sites. High-resolution digital elevation models revealed the subtle topography patterns created by former courses of the Tigris and Karun rivers.

The Holocene deposits of the alluvial plain were investigated by means of facies analysis of sediment successions in undisturbed cores. During field campaigns in 2018 and 2022, a total of 107 hand-operated and one mechanical core were carried out. Organic material and molluscs were sampled for radiocarbon dating. The results show evidence of the early-Holocene marine transgression followed by a prolonged time of estuarine sedimentation and eventually the progradation of river systems in the area. Traces of former Tigris and Karun channels seem to confirm the documentary evidence of a city founded near the confluence of the two rivers.

It is demonstrated that a combined geological and archaeological survey in the wider hinterland of Charax allows an accurate reconstruction of the ancient watercourses and landscape of Mesene, in which the capital was the nodal point for nearly a millennium.

PANEL E DISCUSSION:

Chronicles of the Earth: An Analysis of Third Millennium Mesopotamian Landscapes Through Written Sources

Sergio Alivernini1

1 Oriental Institute of the Czech Academy of Sciences, Prague, Czech Republic

Mesopotamia, often referred to as the “Land Between the Rivers,” stands out as a region renowned for its dynamic landscapes shaped by the Tigris and Euphrates rivers. This paper undertakes an exploration of the landscapes of Third Millennium Mesopotamia, utilizing a unique lens provided by written sources. The study delves into the intricate tapestry of Mesopotamian civilization during the third millennium BCE, unraveling the detailed brushstrokes that ancient scribes employed to depict their environment.

Drawing upon a diverse array written documents such inscriptions, literary compositions, and administrative texts, the paper seeks to unveil rich and nuanced descriptions of the Mesopotamian landscape, climate, and natural elements as portrayed in the written sources of the time.

The third millennium BCE marked a pivotal period in the development of Mesopotamian society, witnessing the rise of influential city-states such as Ur, Lagash, and Uruk. Through a meticulous examination of textual evidence, this paper aims to reconstruct the environmental backdrop against which these flourishing civilizations emerged. A central focus is placed on the portrayal of the Tigris and Euphrates rivers, often described as the lifeblood of Mesopotamia, along with the intricate artificial channels that shaped the landscape. Furthermore, the talk examines the profound impact of urbanization and the expansion of agricultural practices on the Mesopotamian perception of wilderness and untamed landscapes, with particular attention given to marshes.

Synthesizing information from administrative texts, legal documents and literary compositions, the talk offers an understanding of how these ancient people navigated and adapted to their environment. In conclusion, this paper presents a comprehensive exploration of Mesopotamian environmental descriptions in third-millennium written sources, encompassing riverine ecosystems, urban cityscapes, and expansive agricultural territories.

By unraveling the layers of textual evidence, the research strives to reconstruct the experience of the ancient Mesopotamians, highlighting the profound interplay between their civilization and the natural world.

This paper is integrated into Panel E, Paleoenvironment/Landscape, for two significant reasons: it provides a distinctive perspective for the reconstruction of landscapes/environments in Mesopotamia through its focus on a different kind of documentation compared to other papers, and it aligns with the thematic emphasis on “water management,” and its paramount importance in shaping the perception and construction of the landscape in ancient Mesopotamia, as explored in tandem with other contributions in the panel.

PANEL F ANCIENT CITIES, HOUSES, AND FAMILY STRUCTURES

1 Archaeological Geophysics in the Arabic Marshland. Case studies from Fara-Shuruppak, Isin, Uruk-Warka and Ur

Jörg Fassbinder1

1 Ludwig Maximilian University Munich, Germany

More than 50 years since its first successful application by an Italian team in Seleucia (Iraq) archaeological prospecting and magnetometry in particular, developed to an archaeological science, which has now become an indispensable tool not only for preparing scientific excavations, but especially for the precise classification and non-destructive mapping of archaeological sites. In a short introduction on the physical principles and method of magnetometry I will describe the potential and possible failures of the research field.

Here I will present case studies of a high-resolution and largescale magnetometer prospection in the marshlands of Iraq from the city of Uruk-Warka (Iraq), Ur, Isin, and Fara-Shuruppak where we undertook several campaigns. Although we are long way off to cover the entire area of one of these cities (e.g. since 1999 we surveyed 1.2 of ca. 5 square km of Uruk) we can try understand the organization of these cities. Typical ground plans of houses, workshops, pathways, transport systems, waterways, harbours, gardens and empty spaces combined with archaeological surface survey allows us not only a rough dating but gives an indispensable opportunity to understand the function, organization, operation, urban development and urbanization of these archaeological sites.

2 aDNA analysis on human skeletal remains from Nimrud

Mark Altaweel1

1 University College London, UK

This presentation investigates recent aDNA work from skeletal remains from Nimrud dated to the final days of the Neo-Assyrian period. This work represents one of the largest aDNA projects for ancient Iraq, with 109 individuals studied from an ancient well in the Northwest Palace. Overall results show all the individuals were females having haplogroups common from various parts of N. Africa, Europe and even eastern parts of Asia. These results suggest the diversity of individuals in the Neo-Assyrian period and help support the likely increased pace of migration during that time. Possible reasons for this genetic diversity are discussed. The individuals may have been palace servants, slaves, or even high elite individuals. Recent work on dietary reconstruction for these individuals may reveal the ancient status of the recovered individuals as well as help further elaborate on their origins.

PANEL F DISCUSSION:

The Production of Bronze in Late Third-Millennium Babylonia (ca. 2100-2000 BCE)

Piotr Steinkeller1

1 Harvard University, USA

This communication studies the production of bronze in Babylonia during the last century of the third millennium BCE. The choice of this particular time frame is dictated by the fact that the period in question, which is otherwise known as the time of the Third Dynasty of Ur, has left to us by far the most extensive textual information on bronze manufacture that survives from ancient Mesopotamia. Bronze proper, called in Sumerian zabar, is comparatively rare in the relevant documentation. It is clear that it was produced, as expected, through the alloying of copper (Sumerian zabar) with tin (Sumerian nagga). Otherwise, metal objects—and here I exclude those of silver and gold—are invariably said to be made of copper.

However, this situation is directly contradicted by the archaeological data. As the recent studies of early Mesopotamian and Iranian metallurgy have conclusively demonstrated, during the late fourth and the third millennia BCE the only type of bronze practically known was the arsenical bronze, with the tin bronze (or the true bronze) having been used only sporadically. It was only at the beginning of the second millennium BC that tin bronzes began to appear in force, eventually replacing the arsenical variety completely. This finding rests on the fact that the overwhelming majority of the analyzed “bronze” objects from Mesopotamia and Iran are made of arsenical bronze.

A solution to this problem is provided by the Ur III sources dealing with the production of copper tools, weapons, and various other utilitarian objects. Although such objects are invariably described as made of copper (uruda), the production of them very often involved the addition of a substance called su/su3-GAN. With very exceptions, this material is mentioned only in the sources dating to the Ur III period. Writing in 1984, Hartmut Waetzoldt concluded, based on the highly limited evidence that was available at that time, that su/su3-GAN cannot be arsenic. This claim was subsequently used by Ernst Pernicka (1984) to suggest that this material may be borax, which is used as a flux in metallurgy. This issue was subsequently studied by Karin Reiter (1997), who concluded that “eine eindeutige Identifizierung des Metals sù-gan ist derzeit unmöglich.”

Thanks to the rich new textual data that have become available since the appearance of Waetzoldt’s and Pernicka’s discussions, one may confidently conjecture at this point that su/su3-GAN is to be identified as arsenic. It now becomes clear that, during the Ur III period, arsenic was routinely added to copper in metal production, with the objects so obtained being identified as being simply of copper (uruda). This conclusion finds further support in the fact that, in some instances, this alloy is described as uruda su-GAN, “arsenical copper,” in ancient texts. Interestingly, this designation agrees with how the scholars tend to think about this alloy these days, generally preferring to call it “arsenical copper” rather than “arsenical bronze.”

References:

Pernicka, Ernst (1984) (see under Waetzoldt)

Reiter, Karin (1997), Die Metalle im Alten Orient mit besonderer Berücksichtigung altbabylonischer Quellen, AOAT 249. Münster: Ugarit-Verlag.

Waetzoldt, Hartmut (1984), “Zinn- und Arsenbronzen in den Texten aus Ebla und aus dem Mesopotamien des 3. Jahrtausends,” Oriens Antiquus 24: 1-18 (mit H. G. Bachmann u. einem Beitrag von E. Pernicka)

(preliminary; last update: 02/08/2024)

Panel A ARCHAEOBOTANY

   قراءة البذور: قراءة البذور: دراسة تنوع استثمار النباتات في بلاد ما بين النهرين القديمة

Carolyne Douché1

1 University of Oxford, UK

يمكن أن تتأثر التغييرات على الغطاء النباتي واستراتيجيات الزراعة بعوامل مختلفة، بما في ذلك القرارات البشرية و/أو التغيرات البيئية.ففي الجزء الشمالي من منطقة الهلال الخصيب على سبيل المثال، تم تفسير التغيرات في الإنتاج الزراعي على أنها ناتجة من عوامل مجتمعة للتحولات البيئية والسياسية والثقافية.وقد اتاحت لنا الأعمال الأخيرة التي تم تنفيذها في شمال وجنوب العراق فرصة لمقارنة تطور المحاصيل والأصناف البرية في هذه المنطقة الممتدة والمتنوعة.فمنذ عام 2010، سعت العديد من الحفريات الأثرية إلى استكشاف المنطقة بمنهجيات جديدة بما في ذلك الدراسات الأثرية الحيوية و(إعادة) تحديد مجالات جديدة للبحث.وتتيح عملية أخذ عينات واسعة النطاق لاستعادة بقايا النباتات في المواقع الأثرية الفرصة لإعادة بناء العلاقة بين المجتمعات وبيئتها والتحقيق في استثمار النباتات على نطاق واسع، بما في ذلك الجمع والإنتاج والتجارة والاستهلاك.وبينما تعتبر الأنشطة الزراعية الرعوية أحد المحركات الرئيسية لتطوير المراكز الحضرية الأولى، فإن معظم معرفتنا بالزراعة تعتمد على أدلة غير مباشرة، مثل المصادر النصية وكسر الفخار.وعلى الرغم من تحيزات الحفظ المحتملةلبقايا النباتات في التربة، فانهاتمكننا من التعرف على اقتصاد أي موقع، ومن أي نوع ومن أي فترة (بما في ذلك المستوطنات المسكونة قبل فترة تطور الكتابة).وبناءً على النتائج التي تم الحصول عليها في إطار بحث ما بعد الدكتوراه، فان هذه الورقة البحثية تهدف إلى توضيح كيف بامكن علم الأثار النباتي أن يكون مفيدًا لفهم مجتمعات بلاد ما بين النهرين القديمة.ومن خلال تقديم العديد من دراسات الحالة من المواقع المنقبة حديثًا والموزعة في أنظمة بيئية متميزة والتي تغطي فترة سبعة آلاف عام – من أوائل عصر العبيد إلى العصر الحديدي – فسنسلط الضوء على مجموعة واسعة من الأنشطة التي تشمل النباتات والحيوانات والمجتمعات

دراسة استخدام النباتات من قبل الصيادين وجامعي الثمار في شمال زاكروس من خلال بقايا النباتات المتفحمة

Ceren Kabukcu1

1 ICArEHB, University of Algarve; Dept. of Archaeology, Classics and Egyptology, University of Liverpool

تشير الأبحاث الجديدة والأدلة المتعددة وبشكل متزايد إلى أهمية الأغذية النباتية في معيشة مجتمعات الصيد وجامعي الثمار في العصر الحجري القديم.تمثل هذه الورقة البحثية النتائج الحديثة للبحث الآثاريالمتعلقبابحاث البقايا النباتية الكبيرة المتفحمة من مواقع تعود الى أواخر واواسط العصر الحجري القديم والعصر الحجري القديم العلويبالاضافة الى الفترة الاحقة من العصر الحجري القديم الواقعة في جبال زاكروس الشمالية (Kabukcu et al. 2023, Asouti et al. 2020).وتشير الأدلة من هذه المناطق إلى الاعتماد على البقوليات البرية والمكسرات على المدى الطويل، وتتناقض مع الأدلة الموجودة من مناطق أخرى حيث تكون الأعشاب البرية وأجزاء النباتات التخزينية الواقعة تحت الأرض (USOs) أكثر تواجدا في قوت المجتمعات المعتمدةعلى الصيد وجمع الثمار في الفترات المتاخرة من العصر الحجري القديم ((Arranz-Otaegui et al. 2018.بالإضافة إلى ذلك، فان بقايا الطعام المتفحمة في مواقع شمال زاكروس تظهر التعقيد والتنوع في ممارسات الطهي المستخدمة في إعداد الطعام، بما في ذلك الإعداد متعدد الخطوات للنباتات التي تحتوي على مركبات غير مرغوب بها وربما سامة

References:

Arranz-Otaegui, A., Carretero, L.G., Roe, J. and Richter, T., 2018. “Founder crops” v. wild plants: Assessing the plant-based diet of the last hunter-gatherers in southwest Asia. Quaternary Science Reviews, 186, pp.263-283.

Asouti, E., Baird, D., Kabukcu, C., Swinson, K., Martin, L., García-Suárez, A., Jenkins, E. and Rasheed, K., 2020. The Zagros Epipalaeolithic revisited: New excavations and 14C dates from Palegawra cave in Iraqi Kurdistan. PloS one, 15(9), p.e0239564.

Kabukcu, C., Hunt, C., Hill, E., Pomeroy, E., Reynolds, T., Barker, G. and Asouti, E., 2023. Cooking in caves: Palaeolithic carbonised plant food remains from Franchthi and Shanidar. Antiquity, 97(391), pp.12-28.

PANEL A DISCUSSION:

النباتات واستثمار النباتات من خلال عدسة المصادر المسمارية

Angela Greco1,2

1Gerda Henkel Stiftung, 2Sapienza University of Rome, Italy

ظهرت الكتابة المسمارية في نهاية الألفية الرابعة قبل الميلاد في السهول الرسوبية في جنوب بلاد ما بين النهرين. جاء هذا التطور بعد عدة قرون من بدء الزراعة في تغييرالمشهد الطبيعي المجاور. وأفسحت العشوائية في تامين الموارد المجال بشكل كبير للاستغلال المستهدف والممنهج للمنطقة.وبالفعل ومن منظور رسمي، يمكننا أن نلاحظ أن العلامات المسمارية المختلفة، والتي هي تصويرية في الأصل، يمكن أن تشير بشكل مباشر إلى نباتات، على سبيل المثال العلامة ŠE، التي تصور بوضوح سنبلة الشعير، أو تشير بشكل غير مباشر إلى استثمارها المنهجي، على سبيل المثالعلامة GANA2، والتي تصور سلسلة من الحقول الصالحة للزراعة.كان استثمار النباتات بلا شك مصدر قلق كبير في مجتمع بلاد ما بين النهرين القديم، ويمكن أن توفر ثلاث فئات من النصوص بشكل خاص رؤى متعمقة حول أنواع النباتات أو استراتيجيات الاستثمار، وهي: القوائم المعجمية والوثائق الاقتصادية والمؤلفات الأدبية.القوائم المعجمية، التي تم إنشاؤها في الأصل كأدوات تعليمية موضوعية تضم مجموعة من الحقائقبما في ذلك أصناف النباتات والأشجار والمواد الخشبية والمصطلحات الزراعية.إن نقل مثل هذه القوائم في أماكن بعيدة أو مع مرور الوقت ساهم في تطورها إلى مفردات قديمة مناسبة. وهذا قد يسهل الفهم الحديث لهذه النباتات القديمةو.تعد النصوص الاقتصادية من أبلغ أنواع الوثائق، حيث يمكنها تسليط الضوء على استراتيجيات التكيف المستخدمة استجابة للتحديات التي تفرضها البيئات المحلية للاستفادة من الموارد النباتية المتنوعة، سواء كتنت مدجنة أو برية، وبدرجات متفاوتة من الالتزام من حيثالأراضي والقوى العاملة وإمدادات المياه.وأخيرًا، يمكن للمؤلفات الأدبية، على الرغم من تصويرها للمناظر الطبيعية أو النباتات بمصطلحات أيديولوجية، أن تؤكد أهمية هذه الموارد الثمينة في الخيال الثقافي المعاصر

إن الخوض في عالم نباتات بلاد ما بين النهرين القديمة واستغلالها من خلال تحليل النصوص يتطلب النظر في المنظور والفروق الدقيقة السياقية المضمنة في البيانات. حيث تمتلك كل فئة من النصوص إمكانايت خاصة وقيودًا للتحقيق في الواقع والاستراتيجيات. ويقدم كل منها وجهة نظره الخاصة، ويعالج الاستفسارات المختلفة، ويخاطب جماهير معينة. وهناتقدم ألاوراق البحثية للمحورA المزيد من وجهات النظر القيمة حول دراسة النباتات القديمة وديناميكيات استغلالها، لأنها تعتمد على تحليل بقايا النباتات المكتشفة.لذلك، تقدم جلسة المحور Aالخاصة بعلم لاآثار النباتي فرصة مثيرة للاهتمام لإجراء مناقشة تكاملية حول النباتات القديمة والنهج البشري تجاه كل من المشاهد الطبيعية البرية والمروضةمما يعزز الفهم متعدد التخصصات للإمكانيات والحدود الكامنة في المساعي البحثية المتآزرة

Panel B ARCHAEOZOOLOGY

رعاة من الجبال ورعاة من السهول. التغير في انماط استثمار الحيوانات منذ فترة حلف الى فترة نينوى V (5) وما بعدها

Roger Alcàntara Fors1,2, Richard Madgwick2,Anna Bach-Gómez1, Miquel Molist Montaña1

1 Departament de Prehistòria, Universitat Autònoma de Barcelona

2 School of History Archaeology and Religion, Cardiff University

منذ عام 2015 بدأت جامعتي برشلونة المستقلة وجامعة صلاح الدين مشروعهما المشترك الذي يهدف الى فهم التطورات الحاصلة في المجتمعات المتزايدة التعقيد في شمال وادي الرافدين. ويتلقى هذا المشروع الدعم من المديرية العامة للآثار في كردستان والمديرية العامة للآثار لمنطقة اربيل

تركز اهتمام المشروع حول الحصول على صورة اولية فيما يتعلق بالخصائص الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمجاميع البشرية التي استقرت في هذه المنطقة من شمال وادي الرافدين بين فترتي العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي. ويعتبر موقع جرد باناحلك بالاضافة الى موقع جرد لاشكر هما الموقعان الاساسيان لهذا المشروع. حيث وفر موقع جرد باناحلك بيانات جديدة حول المرحلة الانتقالية بين فترة حلف والفترة المبكرة منالعصر البرونزي في منطقة اعالي زاكروس. بينما مثل موقع جرد لاشكر مثالاً على امتداد المواقع الصغيرة في شمال وادي الرافدين خلال فترة العصر البرونزي. كما قام المشروع بتطوير برنامج مسح وتوثيق للمواقع الأثرية الجديدة التي ستساهم في فهم أفضل لاشكالالاستيطانفي المنطقة.ومن الأمثلة على ذلك مواقع كهف جالين شار وأشكوتيبلنج

سيركز هذا العرض على استعراض نتائج التحليلات الآثارية المستمرة للبقايا المكتشفة في المناطق المنقبة، في الوقت الذي يتم معه الاهتمام في الفوارق الغير متزامنة والجغرافية بين الموقعين. وعلى العموم، فان موقع جرد باناحلكيقدم اقتصادًا محليًا موحدًا يعتمد على الاستثمار في تدجينالانماط المحلية الرئيسيةالأربعة: الماعز والغنم والخنازير والمواشي (البقر). وعلى الرغم من أن التقارير السابقة أكدت وجود مجموعة واسعة إلى حد ما من الأنواع الحيوانية البرية،فقد لعبت ممارسات الصيد دورًا هامشيًا في حياة السكان.وهنا تساهم البيانات النظائرية (isotopic) الأولية في فهم ممارسات الإدارة في الموقع وبشكل أفضل.اما في موقع جرد لاشكر،قدمت الحفريات في المناطق العائدة الى فترة نينوى V (5) مجموعة شاملة إلى حد ما تصف الاقتصاد المحلي بالكامل مع إضافة الخيول إلى المعادلة

الى حد الآن، فان النتائج هذه تساهم باثراء معلومات جديدة فيما يخص تطور الممارسات الموحدة لإدارة الحيوانات الأليفة وكذلك عن تبني أنواع محلية جديدة.كما يمكن أن تكون العناصر التي تمت ملاحظتها هي القوة الدافعة ونتيجة للتغيرات الاجتماعية والثقافية الكبرى التي ميزت العصر البرونزي في بلاد ما بين النهرين

الخنازير السومرية: مكانة الخنازير في ثقافات حضارة وادي الرافدين الجنوبية ابتداءً من فترة الوركاء الى فترة العصر البابلي القديم

Max Price1

1 Durham University, UK

على الرغم من كونها مهملة الذكر عمليا في الاعمال البحثيةـ تعتبر الخنازير من اهم مصادر اللحوم في مدن الرافدين القديمة في العصرين النحاسي و البرونزي. ولم يكون هناك فهممتكامل لنظام التغذية او الحالة الاقتصادية لحضارة وادي الرافدين القديمة بدون الاشارة الى الخنازير ولحومها. وكمحاولة لوضع الخنازير ضمن اطار مدن العراق القديم مرة اخرى، فساقوم بتسليط الضوء في هذه المحاضرة على الخنازير وتربيتها في فترة العصر البرونزي لحضارة وادي الرافدين وذلك وبشكل رئيسي باستخدام بيانات تم جمعها من جنوب وادي الرافدين وحوض الخابور خاصة بعلم الآثار الحيواني. تم مقارنة البيانات مع تلك المراجع النصية (الكتابية) المتفرقة لتربية الخنازير. واشارت البيانات الى اشكال متنوعة لتربية الخنازير. ومن جانبي، فقد فكرت أيضًا في سبب القصور في تمثيل الخنازير في النصوص والفنون القديمة، وربط هذا الغياب النسبي بالأهمية الاقتصادية السياسية الأوسع لتربية الخنازير

 إطعام مدينة وابقائها نظيفة: اللحم في مدينة اور

Katheryn C. Twiss1, Anastasia Iorga1, Sara Jaramillo2, Nick Gonzalez3, Svenya Drees1, Samuel Disotell1, E. Troy Rasbury1, Kathleen M. Wooton1, Carrie C. Wright1

1 Stony Brook University New York, USA

2 University of Massachusetts, Boston, USA

3 University of Connecticut, USA

كشفت التنقيبات في (تل المقّير) مدينة اور القديمة عن بقايا عظمية حيوانية يعود تاريخها الى بدايات الالف الثاني قبل الميلاد. وقد وجدت هذه المخلفات في مناطق سكنية في ارجاء مختلفة من الموقع. وهذا الامر اتاح لنا عامل المقارنة في مسئلتي الاستهلاك الحيواني والتخلص من البقايا الحيوانية من قبل السكان في مناطق مختلفة من المدينة. وقد تبين وبشكل صريح بان هذه العظام الحيوانية تمثل بقايا طعام وانها لاتعكس التنوع الكامل في الحياة الحيوانية داخل المدينة القديمة وما حولها. وتبين ان اغلب هذه العينات ترجع الى الاغنام والماعز. كما ان عينات الخنازير المهجنة والابقار كانت متواجدة ولكن باعداد صغيرة. كما كان هناك بعض العظام التي تعود الى حيوانات بريةتم اصطيادهاومن ضمنها الغزال البري ومن المحتمل ايضا الخنزير البري. كما كانت عظام الكلاب نادرة الوجود ضمن العينات بينما لم تظهر لدينا اي عظام لحيوانات العمل

تشير البيانات الخاصة بجنس وعمر الحيوان الى ان السكان كانوا قد حصلوا على لحوم الحيوانات من مجموعة قطعان تمت تربيتها من اجل اللحم او من اجل انتاج اكثرعمومية للموارد الحيوانية المتنوعة (اللحم والحليب والصوف والفضلات الحيوانية….الخ). وكان كلا النوعين من الاعضاء اللحمية وغير اللحمية من اجسام الحيوانات متواجدة ضمن العينات. وهذا يشير الى ان الحيوانات قد تكون جلبت الى الاماكن السكنية لغرض الذبح.ولم يكن هناك ادلة على وجود فوارق في نوعية اللحم الذي تم استهلاكه من قبل مجاميع مختلفة من السكان

تعتبر عظام الحيوانات مصدر ممتاز للمعلومات الخاصة بطبيعة المخلفات من حيث تفتت العظام وحالة اسطح العظام التي من شانها ان تكشف وبشكل فعال عن طبيعة الوحدة العظمية التي تنتمي اليها. وتشير العظام من تل المقّير الى ان مخلفات الطعام في اور كان يتم دفنها بشكل سريع ومن ثم يتم تركها على حالها بدون عبث. حيث وببساطة لم يتم رمي المخلفات في الشوارع ولم يتم حرقها ولم يكن هناك فرصة للكلاب ولا للقوارض بقضم العظام. ونحن بدورنا نرحب بافكار الباحثين المشاركين في المؤتمرات حول الطريقة المحتملة التي كانت تدار من خلالها النفايات في هذه المدينة القديمة

PANEL B DISCUSSION:

 علم الآثار الحيواني والحياة البرية والنظام الغذائي القديم من وجهة نظر عالم اشوريات

Magnus Widell1

1University of Liverpool, UK

تنقسم هذه المحاضرة إلى قسمين.أولاً، الكشف عن أوجه التضامن بين تحليل النصوص المسمارية من بلاد ما بين النهرين ومجالات علم الآثار الحيواني وفحص بقايا الحيوانات في المواقع الأثرية. لا يركز علم الآثار الحيواني فقط على تحديد انواع الحيوانات المتنوعة في الاكتشافات الأثرية، بل يحاول أيضًا تصوير ديناميكيةالتفاعل بين الحيوانات والبشر داخل المجتمعات القديمة. ويكشف فحص النصوص المسمارية، وخاصة تلك المتعلقة بالإدارة والاقتصاد، أيضًا عن رؤى مهمة حول التفاعلات المعقدة بين الحيوانات والبشر. ومع ذلك، فإن التمثيلات المستمدة من مجالات علم الآثار الحيواني وتحليل النصوص المسمارية تظهر تفاوتاتشائعةوتقدم وجهات نظر ورؤى مختلفة. وفي هذه المخاضرة نحاول توضيح هذه التباينات والأسباب الكامنة وراء حدوثها، وربما الأهم من ذلك، كيف يمكن أن يساهم علم علم الآثار الحيواني و النصوص المسمارية بشكل متبادل ويكمل كل منهما الآخر لتحقيق فهم أكثر شمولاً لجوانب مثلالنظام الغذائي القديموتدجين الحيواناتوالحياة البرية والصيدوالمواضيع ذات الصلة

ثانيًا، سيقدم البحث بعض الأمثلة التي توضح كيف يمكن للنصوص الإدارية والاقتصادية من الأرشيفات الواسعة لفترة أور الثالثة في جنوب بلاد ما بين النهرين أن تعزز فهمنا لممارسات إدارة الحيوانات والحياة البرية والنظام الغذائي خلال أواخر الألفية الثالثة.تتم كتابة النصوص المسمارية باللغة السومرية، وهي لغة معزولة ليس لها علاقة واضحة بأي لغة أخرى معروفة. أحد التحديات الرئيسية في دراسة هذه النصوص هو فهمنا غير الدقيق للشكل السومري والمصطلحات الفنية. فعلى سبيل المثال، قد نتأكد من أنكلمة محددة تشير إلى سمكة لأنها مسبوقة بالمحدد السومري المستخدم لجميع الأسماك.وقد نمتلك معلومات مفصلة عن طريقة ووقت تحضيره، بالإضافة إلى تفاصيل حول الفرد (الأفراد) الذي تناوله. بل وربما نعرف أهميته فيما يتعلق بمصادر الغذاء الأخرى ضمن مجموعات محددة من مجتمع أور الثالثة.ولكن نحن لا نزال غير قادرين على تحديد نوع السمك الذي تمثله الكلمة بشكل دقيق. وإن استخدام البيانات النصية لإلقاء الضوء على جوانب أواخر الألفية الثالثة لتربية الحيوانات والحياة البرية والنظام الغذائي يتطلب تطوير فهم أكثر دقة لمصطلحات أور الثالثة.بالإضافة إلى ذلك، فإنه يتطلب تحديدًا موثوقًا لمجموعة متنوعة من الحيوانات المذكورة في النصوص

PANEL C BIOLOGICAL ANTHROPOLOGY (OSTEOARCHAEOLOGY)

السيرة العظمية لسومر القديمة. دليلللهيكل العظمي على الصحة العامة والغذاء والتنقل في موقع ابو طبيرة محافظة ذي قار-العراق

Mary Anne Tafuri1, Matteo Giaccari1, Licia Romano1, Franco D’Agostino1

1 Sapienza University of Rome, Italy

ما نعرفه عن السومريين القدماء هو في الحقيقة نتيجة لأكثر من قرن من التنقيبات واسعة النطاق، والتي أنتجت سجلاً أثريًا وكتابيًا رائعًا. وتعتبر مخلفات الحضارة المادية مهمة جدا لما تقدمه من مصادرمكتوبة بقدر كبير من التفصيل عن البنية الاجتماعية والمعتقدات السابقة.وبينما ترتبط المخيلة السومرية في الغالب بطبقة النخبة من المجتمع حصريا، فانالحياة ضمن الأسر الدينية و”الحنكية”/الأكثر “علمانية” تكون دائمًا كبيرة وتاخذ طابعا اشتراكيا وغير فردي.وحيث اننالا نعرف سوى القليل عن التاريخ الفردي، وكذلك لا نعرف سوى القليل عن الحياة اليومية فيمكن الحصول على هذه المعرفة من خلال استكشاف الأدلة الخاصة بالهياكل العظمية كمؤشر على الاحداث الحياتية، وإنتاج سيرة عظمية للأشخاص القدماء.ونظرالمحدودية الدراسات الهيكلية المتاحة لجنوب بلاد ما بين النهرين، فان هذا الأمر اصبح أكثر إلحاحًا.وهنا نقدم دراسة الهيكل العظمي لمستوطنة أبو طبيرة السومرية  التي تعتبر من المستوطنات متوسطة الحجمالتي تقعفي ضواحي مدينة أور. ونقدم في دراستنا معلومات عن الصحة العامة والنظام الغذائي والتنقل في الماضي، في محاولة لإعادة بناء شكل الحياة اليومية في بلاد ما بين النهرين القديمة.

تحت اتربة تل موزان: تحليلات بايوأنثروبولوجية

Arwa Kharobi1

1 Masaryk University, Brno, Czech Republic

تم تنقيب ما يزيد عن 100 قبر في تل موزان (مدينة أوركيش القديمة) وكانت هذه القبورمحور تحليل أثآري-أنثروبولوجي.تعتمد هذه الدراسةعلى ، أولاً، البيانات البيولوجية (العمر، جنس الموتى)، وثانياً، البيانات الخاصة باثار الموت (طبيعة الرواسب، التحليل البيئي للمقبرة وعلم الحفريات) بالإضافة إلى البيانات الميدانية الأثرية (موقع ونوع المقبرة، والممتلكات الجنائزية) لأن الدفن يتعلق بما هو ابعد من البنية الاجتماعية أو الدينوإنه يمثل تفاعل معقد بين عشرات العوامل

اظهرت النتائج التي تم الحصول عليها نظرة ثاقبة لمجموعة متنوعة من الممارسات الجنائزية، مما مكن من استخلاص استنتاجات حول الاوضاع الاجتماعية لمختلف الفئات العمرية الجنسية داخل المجتمع القديم في أوركيش.وبينما ظهر أن بعض الممارسات الجنائزية تتوافق مع المعايير المميزة لبلاد ما بين النهرين للفترة البرونزية الوسطى، كانت بعض الممارسات الآخرى غير شائعة

وبالتالي، استنتجت الدراسة أن ممارسات الدفن هذه تعكس الاختيار المتعمد لسكان أوركيش لتمييز التعامل الجنائزي لأفراد معينين.ففي حالات معينة وجد أن الأساس المنطقي وراء هذه الفروقات مرتبط بالهوية البيولوجية للمتوفى (على سبيل المثال، مدافن الجرار المخصصة فقط لغير البالغين الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات).وفي حالات أخرى، كانت اعتبارات الوضع الاجتماعي و/أو الأبعاد الأيديولوجية واضحة.وسوف يتعمق هذا العرض البحثي التقديمي في الجوانب آنفة الذكر، ويسعى إلى فهم التمايز الاجتماعي والأيديولوجي داخل المجتمعات القديمة المدعومة بالبيانات الأولية وباستخدام أساليب متعددة (النظائر والحمض النووي DNAوالتصويرالمايكرسكوبي السطحيSEM)المطبقة على الأسنان، وإلقاء الضوء على العادات الغذائية وأنماط التنقل لهذه المجموعة

المعيشة في بكراوا: دمجالأدلةالبيولوجيةالأثريةفيالنظامالغذائي

Rafał Fetner1

1 University of Warsaw, Poland

يقع موقع بكراوا في سهل شهرزور ضمن منطقة سفح زاغروس.ويوفر هذا الموقع فرصة فريدة لدراسة ممارسات المعيشة على مدى الـ 5000 سنة الماضية. ويسعى هذا العرض الى دمج البيانات من مختلف التحليلات البيولوجية-الأثرية مع التحليلات الكتابية والبيئية والجيومورفولوجية لتسليط الضوء على العلاقات بين ممارسات المعيشة والتغيرات البيئية والديناميات المجتمعية في بكراوا على مدى آلاف السنين

يزرع سكان بكراوا النباتات في السهل الغريني (الرسوبي). ولم يتغير لديهم المصدر الرئيسي للكالسيوم على مدار آلاف السنين (كما يتضح من تحليل نظائر السترونتيوم). علاوة على ذلك، الدراسات الجيومورفولوجية تشير إلى وجود نظام للري في وسط السهل الغريني، على الرغم من أن تأريخه لا يزال مبهما. وتظهر الأدلة الكتابية من العصر البرونزي المتأخر إشراف مسؤولي بكراوا على العملية.كما تشير التحاليل النباتية، بما في ذلك البقايا الكبيرة والحصيات النباتية، إلى زراعة نموذجية في بلاد ما بين النهرين تضم القمح والشعير والبقوليات. والجدير بالذكر أنه تم العثور على الدخن الغير موجود في بكراوا في منطقة جرجا شيا المجاورة

أظهرت الماشية، التي ترعى في المقام الأول في التلال القريبة، نظامًا غذائيًا تهيمن عليه نباتات C3. ولا يوجد دليل على إضافة الدخن إلى تغذية الاغنام والماعز الامر الذي يختلف عن ما هو موجود في وادي ديالى. كما لوحظت اختلافات في النظام الغذائي بين الاغنام والماعز والماشية. وبينما يظل النظام الغذائي للاغنام والماعز متشابهًا طوال آلاف السنين، فإن قيم الكربون للماشية تنخفض على الرغم من الجفاف العام، الامر الذي يشير إلى التناوب في طرق رعي الماشية واستخدامها

وبالاضافة الى ذلك، فان فحص النظام الغذائي البشري يكشف عن اعتماده على نباتات C3، مع إضافة طفيفة للبروتينات الحيوانية. ويبدو أن الوصول إلى البروتين الحيواني مرتبط بالوضع الاجتماعي، كما لوحظ في العصر البرونزي الأوسط، مع وجود اتجاه نحو زيادة في المساواة بين النظامين الغذائيين خلال العصر الحديدي. كما تزداد القيمة النظيرية للأباتيت الكربوني البشري مع مرور الوقت، وفقًا لاتجاه الجفاف الملحوظ في المنطقة

PANEL C DISCUSSION:

وجهة نظر نصية لعلم التشريح

Markham Geller1

1Free University of Berlin, Germany

 مع قليل من الاستثناء ، لم يقم الأطباء القدماء من بلاد ما بين النهرين والبحر الأبيض المتوسط بإجراء عملية تشريح الجثث أو تشريح الجثث البشرية لاكتساب معرفة طبية أكثر تقدمًا. ولا يبدو من المحتمل ايضا أن عمال الجنائز الذين قاموا بتحنيط الجثث المصرية تركوا أي سجل دائم للمعرفة المتقدمة في علم التشريح.وقد تكون هناك أسباب وجيهة لتبرير هذا النقص في الاهتمام بتشريح الجثث، لأنه بدون مساعدة الأدوات الطبية، لم يكن من الممكن أن يساعد التشريح في تثقيف الطبيب فيما يتعلق بوظائف الأعضاء الداخلية أو الحالات المرضية. وعلى أية حال، فقد تم تطبيق القياسات العامة المستمدة من فسيولوجيا الحيوان على التشريح البشري.ومع ذلك،فان الألواح المسمارية تسجل بيانات تشير إلى الاهتمام العلمي والطبي بالتشريح الداخلي وعلم وظائف الأعضاء، على شكل قوائم بالأعضاء البشرية (الخارجية والداخلية)، وقوائم بالأمراض، وكتيب مطول للتشخيص والتشخيص الذي يرتبط بالأعراض المرتبطة بمناطق مختلفة من التشريح البشري.كما تذكر الوصفات الطبية أجزاء الجسم المتاثرةبالأعراض.وعند أخذهذه البانيات معًا بمجملها، يمكننا استخلاص تقييم أولي لمدى المعرفة بعلم وظائف الأعضاء البشرية في النصوص المسمارية، والتي قد توفر بيانات مقارنة مفيدة لعلم الآثار الحيوية

 PANEL D ISOTOPE GEOCHEMISTRY

مراجعة أبحاث النظائر المستقرة حول النظام الغذائي البشري والعيش والتنقل في بلاد ما بين النهرين

Arkadiusz Sołtysiak1

1 Department of Bioarchaeology, Faculty of Archaeology, University of Warsaw, Poland

منذ 40 عامًا، أصبحت الأبحاث المتعلقة بالنظائر المستقرة أداة مهمة جدًا في علم الآثار الحيوية، مما يزيد من قدرتنا على إعادة بناء الاقتصادات القديمة والتعقيدات الاجتماعية. حتى الآن، نادرًا ما تم استخدامه في الأبحاث المتعلقة بالبقايا البشرية من بلاد ما بين النهرين القديمة، وخاصة الطمي الجنوبي الذي لا يزال صفحة بيضاء تقريبًا في هذا الصدد. ومع ذلك، خلال العقد الأخير، تم نشر سلسلة من الدراسات حول السكان الذين يعيشون في شمال بلاد ما بين النهرين، والتي تغطيδ13ج وδ15قيم N في الكولاجين البشري والحيواني، 87Sr/86Sr وδ18قيم O في بيواباتيت المينا، يتم دمجها أحيانًا مع وكلاء بيولوجيين أثريين آخرين للنظام الغذائي والتنقل. لذلك لدينا الآن نظرة ثاقبة على النظام الغذائي، ووسائل العيش، والتنقل، واستيراد الأغذية، وأنماط استخدام الأراضي، ووقت الفطام، وتغير المناخ على المدى القصير وما إلى ذلك لعدد قليل من المواقع الأثرية، بما في ذلك تل عربيد، تل براك، تل بري، بكر عوا، تل مسايخ. وتل عشارة وتل سيه حمد وتل بيعة. على الرغم من أن مجموعة البيانات هذه لا تزال محدودة نسبيًا، إلا أن بعض الملاحظات العامة حول التغيرات الزمنية في الاقتصاد بين العصر النحاسي المتأخر والفترات التاريخية قد تستند إلى الأدلة المتاحة

الجيوكيمياء النظائرية في بلاد ما بين النهرين 

Julian Henderson1

1 University of Nottingham, UK

سيبدأ هذا العرض بمناقشة أنواع المعلومات التي يمكن أن توفرها الجيوكيمياء النظائرية في ظل الظروف المثالية وأنواع الأسئلة التي يمكن معالجتها، خاصة في بلاد ما بين النهرين. ثم سيتم مناقشة المبادئ الكامنة وراء استخدام الكيمياء الجيولوجية النظائرية المطبقة على علم الآثار لفترة وجيزة، وخاصة استخدام نظائر النيوديميوم والسترونتيوم. وبعد ذلك، ستلخص مناقشة موجزة للنظائر المطبقة على نظارات العصر البرونزي المتأخر حالة الفن. سيؤدي ذلك بعد ذلك إلى عرض تفصيلي للمناطق النظائرية عبر بلاد ما بين النهرين وآسيا الوسطى بناءً .(Lü et al., 2023) سيتم بعد ذلك على دراسة حديثة، والتي استخدمت مزيجًا من النتائج الجيولوجية والأثرية. سيتم بعد ذلك النظر في الآثار المترتبة على مناطق النظائر هذه لدراسة زجاج العصر البرونزي المتأخر. ستنتهي المحاضرة بمناقشة القيود المفروضة على استخدام النظائر للحصول على المواد البيولوجية وغير العضوية، حيث من المحتمل أن تؤدي هذه الأخيرة إلى بناء أنماط التجارة والتبادل عبر بلاد ما بين النهرين

References:

Lü, Qin-Qin, Chen, Yi-Xiang ; Henderson, Julian ; Bayon, Germain 2023. A Large-Scale Sr and Nd Isotope Baseline for Archaeological Provenance in Silk Road Regions and Its Application to Plant-Ash Glass. Journal of archaeological science 149: 105695.

 رسم خرائط بلاد ما بين النهرين: التعاون من أجل تطوير علوم النظائر في جنوب العراق

Anastasia Iorga1, Carrie C. Wright1, Katheryn C. Twiss1, Andrea Goehring2, E. Troy Rasbury1, Kathleen M. Wooton1, Jaafar Jotheri3, Zaid Alrawi4, Stephanie Rost5, Emily Hammer4

1 Stony Brooks University, New York, USA

2 Christian Albrecht University, Kiel, Germany

3 University of Al-Qadisiyah, Al Diwaniyah, Iraq

4 University of Pennsylvania, Philadelphia, USA

5 City University of New York, Queensborough Community College, New York, USA

توفر تحليلات نسب النظائر المستقرة للباحثين أدلة مباشرة على البيئات الماضية والحالية، والبيئة، والأنظمة الغذائية، وأكثر من ذلك.ومع ذلك، لكي تكون تحليلات النظائر فعالة إلى الحد الأقصى، لا بد من جمع أشكال متعددة من المعرفة الأساسية. في الوقت الحاضر، هناك فجوات في معرفتنا الأساسية لنظم النظائر في جنوب العراق. ويتعاون العراقيون والأوروبيون والأميركيون حالياً لسد هذه الفجوات، بهدف خلق موارد تحليلية ذات قيمة للعلماء في جميع أنحاء العالم. تقدم هذه الورقة لمحات عامة موجزة عن جانبين من العمل الذي يتم إنجازه حاليًا لتطوير علوم النظائر المتطورة في العراق

الأول يتضمن اختبار مدى تغير التركيب الكيميائي للعظام الأثرية من خلال التفاعل مع التربة المحيطة والمياه الجوفية (تشوه العظام). الحفريات الأخيرة في تل المقيّر (تل ٱلْمُقَيَّر)، أور القديمة، عثرت على عظام حيوانات من مناطق مختلفة من الموقع. السترونتيوم (87يكشف تحليل النظائر لعينات عظام مختارة والتربة المرتبطة بها أن بعض العظام، وليس كلها، لها قيم مختلفة عن التربة. وهذا يشير إلى أن عملية التشوه لا تمنع تحليل النظائر للعظام من جنوب العراق

والثاني يتضمن رسم خرائط لقيم النظائر في جميع أنحاء جنوب العراق، من أجل تحسين قدرتنا على تفسير قيم النظائر التي تم جمعها من المواد الأثرية. سيزود رسم الخرائط الباحثين بالمعلومات الأساسية التي تأخذ العمليات الجيولوجية والهيدرولوجية في الاعتبار، مما سيزيد من الدقة والدقة.إنه قوة إعلامية لعلم النظائر الأثرية الذي تم إجراؤه في جنوب بلاد ما بين النهرين. نحن نعلم أن مثل هذه العمليات مهمة: فمن المفترض أنها تفسر سبب اختلاف قيم النظائرذ حتى داخل المواقع الفردية. وفي الواقع، تكشف النتائج الأولية عن نطاق من قيم نظائر Sr في جميع أنحاء مدينة أور

PANEL D DISCUSSION:

Sergio Alivernini1, Magnus Widell2

1 Oriental Institute of the Czech Academy of Sciences, Prague, Czech Republic

2 University of Liverpool, UK

[coming soon]

 

PANEL E PALAEOENVIRONMENT/LANDSCAPE

 حيث يلتقي الشرق بالغرب: الأهمية التاريخية للينابيع على خط أبو جير

Jaafar Jotheri1,2, Rajwan Almayali1, Kristen A. Hopper2, Daniel E. Lawrence2, Abdullah Al-Khrayfawee1, Abbas Hadrawi1, Raheem Alabdan3, John Webb4, Rod J. Fensham5,6

1 Department of Archaeology, University of Al-Qadisiyah, Diwaniyah, Iraq

2 Department of Archaeology, Durham University, Durham, UK

3 Department of Geography, University of Thi-Qar, Nasiriayh, Iraq

4 Environmental Geoscience, Discipline of Ecology and Environment, La Trobe University, Victoria, Australia

5 Queensland Herbarium, Mt Coot-tha Road, Toowong, Queensland, Australia

6 School of the Environment, University of Queensland, St Lucia, Queensland, Australia

يوجد أكثر من 200 نبع تمتد لأكثر من 500 كيلومتر وتشكل خطاً مقوساً قليلاً بين السهول الفيضية لبلاد ما بين النهرين والصحراء الغربية في العراق. مصدر المياه في هذه الينابيع قادم منإعادة تغذية صخور الكربونات التي تنحدر من الجنوب الغربي. ويعود تصريف الينابيع في الغالب إلى الضغط الناتج عن إعاقة تدفق المياه الجوفية الناتج عن حبس الطمي الغني بالطين في السهول الفيضية. التصدع السطحي غير واضح ولكن التصدع تحت السطح قد يؤثر على الينابيع في القسم الشمالي حيث تكون الينابيع مالحة وكبريتية ومشربة بالقار من خلال قنوات إلى الرواسب العميقة الحاملة للنفط. من المحتمل أن الينابيع كانت بمثابة مصدر للبشر في العصر الحجري القديم وكانت مركزًا للاستيطان البشري منذ ذلك الحين. وترتبط بالينابيع سلسلة خطية من الحصون يعود تاريخها إلى العصر الساساني على الأقل. لقد تم استخدامها بشكل مختلف كحصون وسكن وعبادة. كما دعمت الينابيع الزراعة من خلال شبكات القنوات، وقد تم رسم خرائطها ووصفها بواسطة ألويس موسيل الذي سافر عبر المنطقة في عام 1912. وفي الآونة الأخيرة، أصبحت الينابيع معرضة للخطر بسبب استخراج المياه الجوفية لأغراض الزراعة الصناعية. قد تكون ينابيع أبو جير أطول سلسلة ينابيع في العالم وتمثل حدودًا ذات أهمية ثقافية هائلة. في هذه الورقة، نعرض مقترحًا للبحث من أجل فهم الينابيع بشكل أكبر في سياق موقعها المهم والانحدار الوشيك

2 إعادة بناء البيئة القديمة من السياقات الأثرية في جنوب بلاد ما بين النهرين: التحديات والتقدم من دراسة حالة في أريدو

Claire Rambeau1, Ferréol Salomon1, Philippe Quenet1, Franco D’Agostino2, Jaafar Jotheri3

1 University of Strasbourg, France

2 Sapienza University of Rome, Italy

3 University of Al-Qadisiyah, Al Diwaniyah, Iraq

في العالم. وقد تم تخصيص معبدها للإله إنكي، راعي المياه الجوفية والحكمة والسحر والحرف. مجتمعة، فإن تلال أريدو السبعة كانت مأهولة منذ الألفية السادسة قبل الميلاد، ويبدو أنها تم التخلي عنها، لأسباب غير واضحة، خلال الألفية الأولى قبل الميلاد. لا يُعرف سوى القليل على وجه التحديد عن الظروف البيئية القديمة لإريدو خلال تاريخ احتلالها. يقع الموقع حاليًا في بيئة قاحلة، ومحمي من الفيضانات العرضية بواسطة سد تم بناؤه في التسعينيات، والموقع مهدد بعمليات التآكل والمناطق المحيطة به المباشرة مغطاة جزئيًا بالرواسب التي تم تعبئتها مؤخرًا. إلا أن صور الأقمار الصناعية تشير إلى وجود قنوات وقنوات أنهار طبيعية في محيط الموقع. تسلط الدراسات الإقليمية الضوء أيضًا على الموقع المحتمل لإريدو بالقرب من حافة الخليج العربي و/أو فرع من نهر الفرات

تستند هذه المساهمة إلى التحليلات المستمرة للعينات التي تم جمعها خلال رحلة ميدانية مدتها أسبوعين إلى أريدو في ربيع عام 2022. وتستكشف الأسئلة التالية المتعلقة بالظروف البيئية القديمة في أريدو والمناطق المحيطة بها:

هل يمكننا العثور على آثار في أريدو للرواسب البحرية/التكسيرية (تكوين الحمّار) المتعلقة بالتعدي البحري في منتصف عصر الهولوسين والتي قد يكون الموقع قد بني عليها في الأصل؟

 ما الذي يميز العينات من رواسب القناة والقنوات القديمة والمستنقعات والسهول الفيضية؟

هل يمكننا إيجاد أوجه تشابه بين العينات التي تم جمعها في أريدو والبيئات (الباليو) الأخرى المسجلة في المنطقة؟ وعلى وجه الخصوص، هل يمكننا التعرف على الأهوار القديمة (المياه العذبة أو قليلة الملوحة) في أريدو، وكذلك رواسب الأنهار (الفرات) أو الدلتا؟

هل يمكننا تحسين الإطار الزمني للتاريخ البيئي والمجتمعي المشترك في أريدو، خاصة من خلال التأريخ المطلق (على سبيل المثال، عن طريق الكربون المشع)، ووضعه في سياق أوسع (بيئي/مناخي)؟

النتائج الأولى من العينات التي تم جمعها في مناطق مختلفة من الموقع (الأماكن الأثرية: منطقة المقبرة والمناطق المحيطة بها؛ قناة النهر القديم؛ خندق القناة؛ السبر العميق في السهول الفيضية) ويتم اختبارها حاليًا للتأكد من القابلية المغناطيسية؛ حجم الحبوب؛ تقديرات المواد العضوية والكربونات ومحتويات الأملاح؛ تنظير الكوارتز؛ سيتم عرض الفحم، والحيوانات الصغيرة، والأحافير النباتية الكبيرة، بالإضافة إلى التوقعات

إعادة بناء تطور المناظر الطبيعية والبيئة القديمة في المناطق النائية لشاراكس سباسينو، جنوب بلاد ما بين النهرين

Jan Walstra1,2

1 Geological Survey of Belgium, Royal Belgian Institute of Natural Sciences, Brussels, Belgium

2 Archaeology of Ancient Mediterranean and Near Eastern Cultures, University of Konstanz, Konstanz, Germany

منذ تأسيسها وحتى ذروة نشاطها كمركز تجاري وحتى هجرها نهائيًا، كان تاريخ Charax Spasinou دائمًا مرتبطًا بشكل وثيق بتطور أنظمة الأنهار في الجزء الجنوبي من سهل بلاد ما بين النهرين والخط الساحلي للخليج العربي

يهدف هذا البحث المستمر، والذي يعد جزءًا من مشروع Charax Spasinou لجامعتي كونستانز ومانشستر بدعم من مؤسسة الأبحاث الألمانية وصندوق حماية الثقافة التابع للمجلس الثقافي البريطاني، إلى إعادة بناء تطور المناظر الطبيعية والبيئة القديمة حول العاصمة ميسيني. وذلك من خلال الجمع بين الأدلة المستمدة من الاستشعار عن بعد والبيانات الميدانية الجيولوجية

تم استخدام صور الأقمار الصناعية الحديثة التي رفعت عنها السرية لتحديد ورسم خرائط لعناصر المناظر الطبيعية الجيومورفولوجية والأثرية، ولا سيما قنوات الأنهار القديمة وقنوات الري القديمة والأنظمة الميدانية والمواقع الأثرية. كشفت نماذج الارتفاع الرقمية عالية الدقة عن أنماط التضاريس الدقيقة التي خلقتها المجاري السابقة لنهري دجلة والكارون

تمت دراسة رواسب الهولوسين في السهل الغريني عن طريق تحليل سحنة تتابعات الرواسب في النوى غير المضطربة. خلال الحملات الميدانية في عامي 2018 و2022، تم تنفيذ ما مجموعه 107 عمليات يدوية ونواة ميكانيكية واحدة. تم أخذ عينات من المواد العضوية والرخويات للتأريخ بالكربون المشع. تظهر النتائج دليلاً على الانتهاك البحري في أوائل عصر الهولوسين، والذي أعقبه فترة طويلة من ترسيب مصبات الأنهار وفي نهاية المطاف تطور أنظمة الأنهار في المنطقة. يبدو أن آثار قنوات دجلة وكارون السابقة تؤكد الأدلة الوثائقية لمدينة تأسست بالقرب من ملتقى النهرين

لقد ثبت أن المسح الجيولوجي والأثري المشترك في المناطق النائية الأوسع لخاراكس يسمح بإعادة بناء دقيقة للمجاري المائية القديمة والمناظر الطبيعية في ميسيني، حيث كانت العاصمة هي النقطة المحورية لما يقرب من ألف عام

PANEL E DISCUSSION:

سجلات الأرض: تحليل للمناظر الطبيعية في بلاد ما بين النهرين في الألفية الثالثة من خلال مصادر مكتوبة

Sergio Alivernini1

1 Oriental Institute of the Czech Academy of Sciences, Prague, Czech Republic

تبرز بلاد ما بين النهرين، التي يشار إليها غالبًا باسم “أرض ما بين النهرين”، كمنطقة مشهورة بمناظرها الطبيعية الديناميكية التي يشكلها نهري دجلة والفرات. تقوم هذه الورقة باستكشاف المناظر الطبيعية في الألفية الثالثة لبلاد ما بين النهرين، وذلك باستخدام عدسة فريدة مقدمة من مصادر مكتوبة. تتعمق الدراسة في النسيج المعقد لحضارة بلاد ما بين النهرين خلال الألفية الثالثة قبل الميلاد، وتكشف عن ضربات الفرشاة التفصيلية التي استخدمها الكتبة القدماء لتصوير بيئتهم

بالاعتماد على مجموعة متنوعة من الوثائق المكتوبة مثل النقوش والمؤلفات الأدبية والنصوص الإدارية، تسعى هذه الورقة إلى الكشف عن أوصاف غنية ودقيقة للمناظر الطبيعية والمناخ والعناصر الطبيعية في بلاد ما بين النهرين كما تم تصويرها في المصادر المكتوبة في ذلك الوقت

شكلت الألفية الثالثة قبل الميلاد فترة محورية في تطور مجتمع بلاد ما بين النهرين، حيث شهدت ظهور دول المدن المؤثرة مثل أور، ولجش، وأوروك. ومن خلال الفحص الدقيق للأدلة النصية، تهدف هذه الورقة إلى إعادة بناء الخلفية البيئية التي نشأت عليها هذه الحضارات المزدهرة. يتم التركيز بشكل أساسي على تصوير نهري دجلة والفرات، اللذين يوصفان في كثير من الأحيان بأنهما شريان الحياة لبلاد ما بين النهرين، إلى جانب القنوات الاصطناعية المعقدة التي شكلت المناظر الطبيعية. علاوة على ذلك، تتناول المحاضرة التأثير العميق للتحضر وتوسيع الممارسات الزراعية على تصور بلاد ما بين النهرين للحياة البرية والمناظر الطبيعية الجامحة، مع إيلاء اهتمام خاص للأهوار

من خلال تجميع المعلومات من النصوص الإدارية والوثائق القانونية والمؤلفات الأدبية، يقدم الحديث فهمًا لكيفية تنقل هؤلاء الأشخاص القدماء وتكيفهم مع بيئتهم. في الختام، تقدم هذه الورقة استكشافًا شاملاً للأوصاف البيئية لبلاد ما بين النهرين في مصادر مكتوبة من الألفية الثالثة، تشمل النظم البيئية النهرية، ومناظر المدن الحضرية، والمناطق الزراعية الممتدة

ومن خلال كشف طبقات الأدلة النصية، يسعى البحث إلى إعادة بناء تجربة سكان بلاد ما بين النهرين القدماء، وتسليط الضوء على التفاعل العميق بين حضارتهم والعالم الطبيعي

تم دمج هذه الورقة في اللوحة E، البيئة القديمة/المناظر الطبيعية، وذلك لسببين مهمين: أنها توفر منظورًا مميزًا لإعادة بناء المناظر الطبيعية/البيئات في بلاد ما بين النهرين من خلال تركيزها على نوع مختلف من التوثيق مقارنة بالأوراق الأخرى، وتتوافق مع التركيز الموضوعي على “إدارة المياه”، وأهميتها القصوى في تشكيل التصور وبناء المناظر الطبيعية في بلاد ما بين النهرين القديمة، كما تم استكشافها جنبًا إلى جنب مع المساهمات الأخرى في اللجنة

PANEL F ANCIENT CITIES, HOUSES, AND FAMILY STRUCTURES

 الجيوفيزياء الأثرية في الأهوار العربية. دراسات حالة من فاراشوروباك، وإيسن، وأوروكواركا، وأور

Jörg Fassbinder1

1 Ludwig Maximilian University Munich, Germany

بعد أكثر من 50 عامًا من أول تطبيق ناجح له من قبل فريق إيطالي في سلوقية (العراق)، تطور التنقيب الأثري والقياس المغناطيسي على وجه الخصوص إلى علم أثري، والذي أصبح الآن أداة لا غنى عنها ليس فقط لإعداد الحفريات العلمية، ولكن بشكل خاص للحفريات الدقيقة. التصنيف ورسم الخرائط غير المدمرة للمواقع الأثرية. في مقدمة قصيرة عن المبادئ الفيزيائية وطريقة القياس المغناطيسي، سأصف الإخفاقات المحتملة والمحتملة في مجال البحث

سأقدم هنا دراسات حالة عن التنقيب بمقياس مغناطيسي عالي الدقة وواسع النطاق في أهوار العراق من مدينة أوروك الوركاء (العراق)، وأور، وإيسن، وفرا شوروباك حيث قمنا بعدة حملات. على الرغم من أننا لا نزال بعيدين عن تغطية كامل مساحة إحدى هذه المدن (على سبيل المثال، منذ عام 1999، قمنا بمسح 1.2 من حوالي 5 كيلومتر مربع من أوروك) إلا أنه يمكننا محاولة فهم تنظيم هذه المدن. إن المخططات الأرضية النموذجية للمنازل وورش العمل والممرات وأنظمة النقل والممرات المائية والموانئ والحدائق والمساحات الفارغة جنبًا إلى جنب مع المسح السطحي الأثري لا تسمح لنا فقط بالتأريخ التقريبي ولكنها تعطي فرصة لا غنى عنها لفهم الوظيفة والتنظيم والتشغيل والتنمية الحضرية و التحضر لهذه المواقع الأثرية

 تحليل الحمض النووي لبقايا الهيكل العظمي البشري من نمرود

Mark Altaweel1

1 University College London, UK

يبحث هذا العرض التقديمي في أعمال الحمض النووي DNA الحديثة من بقايا الهياكل العظمية من نمرود والتي يعود تاريخها إلى الأيام الأخيرة من العصر الآشوري الجديد. يمثل هذا العمل أحد أكبر مشاريع الحمض النووي للعراق القديم، حيث تمت دراسة 109 فرد من بئر قديم في القصر الشمالي الغربي. تظهر النتائج الإجمالية أن جميع الأفراد كانوا من الإناث، ولديهن مجموعات هابلوغرافية مشتركة من أجزاء مختلفة من شمال إفريقيا وأوروبا وحتى الأجزاء الشرقية من آسيا. تشير هذه النتائج إلى تنوع الأفراد في الفترة الآشورية الجديدة وتساعد في دعم وتيرة الهجرة المتزايدة خلال تلك الفترة. وتناقش الأسباب المحتملة لهذا التنوع الجيني. ربما كان الأفراد من خدم القصر أو العبيد أو حتى أفراد النخبة. قد يكشف العمل الأخير حول إعادة بناء النظام الغذائي لهؤلاء الأفراد عن الحالة القديمة للأفراد المتعافين، فضلاً عن المساعدة في توضيح أصولهم بشكل أكبر

PANEL F DISCUSSION:

إنتاج البرونز في بابل في أواخر الألفية الثالثة (حوالي 2100-2000 قبل الميلاد)

Piotr Steinkeller1

1 Harvard University, USA

تدرس هذه الرسالة إنتاج البرونز في بلاد بابل خلال القرن الأخير من الألفية الثالثة قبل الميلاد. إن اختيار هذا الإطار الزمني المحدد تم تحديده من خلال حقيقة أن الفترة المعنية، والتي تُعرف أيضًا باسم عصر أسرة أور الثالثة، قد تركت لنا إلى حد بعيد المعلومات النصية الأكثر شمولاً عن صناعة البرونز التي بقيت من العصور القديمة. بلاد ما بين النهرين. يعتبر البرونز الحقيقي، المسمى بالزبار السومري، نادرًا نسبيًا في الوثائق ذات الصلة. ومن الواضح أنه تم إنتاجه، كما هو متوقع، من خلال صناعة سبائك النحاس (الزبار السومري) مع القصدير (النجا السومري). وبخلاف ذلك، يقال دائمًا إن الأشياء المعدنية – وأنا هنا أستبعد تلك المصنوعة من الفضة والذهب – مصنوعة من النحاس

ومع ذلك، فإن هذا الوضع يتناقض بشكل مباشر مع البيانات الأثرية. كما أظهرت الدراسات الحديثة لعلم المعادن في بلاد ما بين النهرين والإيرانية بشكل قاطع، خلال أواخر الألفية الرابعة والثالثة قبل الميلاد، كان النوع الوحيد من البرونز المعروف عمليًا هو البرونز الزرنيخي، مع استخدام برونز القصدير (أو البرونز الحقيقي) بشكل متقطع فقط. . فقط في بداية الألفية الثانية قبل الميلاد، بدأت برونزيات القصدير في الظهور بقوة، لتحل في النهاية محل مجموعة الزرنيخ تمامًا. تعتمد هذه النتيجة على حقيقة أن الغالبية العظمى من القطع “البرونزية” التي تم تحليلها من بلاد ما بين النهرين وإيران مصنوعة من برونز الزرنيخ

تم توفير حل لهذه المشكلة من خلال مصادر أور الثالثة التي تتناول إنتاج الأدوات النحاسية والأسلحة والعديد من الأشياء النفعية الأخرى. على الرغم من أن هذه الأشياء توصف دائمًا بأنها مصنوعة من النحاس (uruda)، إلا أن إنتاجها غالبًا ما يتضمن إضافة مادة تسمى su/su3-GAN. مع بعض الاستثناءات، تم ذكر هذه المادة فقط في المصادر التي تعود إلى فترة أور الثالثة. في عام 1984، خلص هارتموت ويتسولدت، بناءً على الأدلة المحدودة للغاية التي كانت متاحة في ذلك الوقت، إلى أن su/su3-GAN لا يمكن أن يكون زرنيخًا. تم استخدام هذا الادعاء لاحقًا من قبل إرنست بيرنيكا (1984) للإشارة إلى أن هذه المادة قد تكون عبارة عن بوراكس، والذي يستخدم كتدفق في علم المعادن. وقد تمت دراسة هذه المسألة لاحقًا من قبل كارين رايتر (1997)، التي خلصت إلى أن تحديد المعادن هو أمر لا تشوبه شائبة

بفضل البيانات النصية الجديدة الغنية التي أصبحت متاحة منذ ظهور مناقشات وايتزولدت وبيرنيكا، يمكن للمرء أن يخمن بثقة في هذه المرحلة أن su/su3-GAN سيتم تعريفه على أنه زرنيخ. أصبح من الواضح الآن أنه خلال فترة أور الثالثة، كان الزرنيخ يضاف بشكل روتيني إلى النحاس في إنتاج المعادن، مع تحديد الأشياء التي تم الحصول عليها على أنها مجرد نحاس (أورودا). ويجد هذا الاستنتاج دعمًا إضافيًا في حقيقة أنه في بعض الحالات، توصف هذه السبيكة باسم uruda su-GAN، “النحاس الزرنيخي” في النصوص القديمة. ومن المثير للاهتمام أن هذه التسمية تتفق مع الطريقة التي يميل بها العلماء إلى التفكير في هذه السبيكة هذه الأيام، ويفضلون عمومًا تسميتها النحاس الزرنيخي بدلاً من البرونز الزرنيخي

References:

Pernicka, Ernst (1984) (see under Waetzoldt)

Reiter, Karin (1997), Die Metalle im Alten Orient mit besonderer Berücksichtigung altbabylonischer Quellen, AOAT 249. Münster: Ugarit-Verlag.

Waetzoldt, Hartmut (1984), “Zinn- und Arsenbronzen in den Texten aus Ebla und aus dem Mesopotamien des 3. Jahrtausends,” Oriens Antiquus 24: 1-18 (mit H. G. Bachmann u. einem Beitrag von E. Pernicka)